Unlimited After Effects and Premiere Pro templates, stock video, royalty free music tracks & courses! Unlimited asset downloads! From $16.50/m
Advertisement
  1. Photo & Video
  2. Street
Photography

جسمك لا يكذب: كيف تستخدم تواصل الدماغ – الجسد في الشارع

by
Length:MediumLanguages:
This post is part of a series called Street Photography.
8 Practical Ways to Take Compelling Photographs on the Street
How to Assess and Edit Your Photographs

Arabic (العربية/عربي) translation by Maryam Abbas (you can also view the original English article)

خلال هذه السلسلة المصورة للشارع، تكلمنا حول العديد من الاعتبارات العملية، الأكثر وضوحا والتي صورناها: اختيار الكاميرا، التحضير للتصوير، الحصول على الثقة، استخدام الضوء، تفحص إعدادات الداخل، تقييم وتعديل الصور، الخ. لكن هذا الدليل التدريبي سيكون درسا أكثر تعمقا وأصعب من خلال مناقشة مفهوم مرتبط بماهية الحدس وكيفية عمله: الترابط بين الدماغ والجسد.

يتطلب التصوير في الشارع الحساسية العالية لمحيطك. لكن في الوضعيات العامة، عندما يمكن لأي شيء الحدوث خلال لمحة بصر، يجب على مصوري الشارع أن يكونوا حساسين لحالتهم الذهنية الخاصة أثناء التصوير، بحيث يستطيعون القيام بما هو أكثر من مجرد المراقبة: يستطيعون الاستجابة لما يراقبونه.

يحافظ البقاء واعيا لردات فعلك الشخصية أثناء تصويرك على السلامة، الانتباه، والإبداع، كما أنه بحد ذاته ما يفصل بينك وبين صورك من بقية مصوري الشارع. استجابتك هي أساس رؤيتك الشخصية، حتى عندما يكون لديك القليل أو لا يكون لديك تفاعل مع عناصرك.

بوجود الكثير لمراقبته والانتباه له في الشارع، من السهل نسيان الانتباه لكيفية تسجيلك له ضمنيا. من طرق البقاء واعيا لكيفية استجابتك وحصولك على بعض التحكم للعنصر وهي طريقة موروثة سلسة وغير معروفة تكمن في فهم الترابط بين الدماغ والجسد.

ما هو تواصل الدماغ – الجسد؟

يعني تواصل الدماغ – الجسد أن أفكارنا، أحاسيسنا، وتصرفاتنا منعكسة في جسدنا. الطبيب النفسي المتخرج من هارفارد د. جيمس غوردون، الذي أقام مركز طب الدماغ – الجسد، يوضح: "الدماغ والجهاز العصبي المحيطي، أنظمة الغدد الصم والمناعة، وحقيقة كافة أعضاء أجسامنا وكافة الاستجابات العاطفية لدينا تتشارك بلغة كيميائية مشتركة وتتواصل بشكل دائم مع بعضها."

نلاحظ عمل تواصل الدماغ – الجسد في العديد من الطرق: قد يسبب الإجهاد العاطفي القرحة، يسبب التمرين شعورا بالبهجة، يمكن لمنظر الطعام اللذيذ أن يسيل لعابنا، الخ. لكن كيف لهذه العلاقة بين الدماغ والجسد أن تساعد مصوري الشارع؟

من جهة، تبين أن الناس يعرضون دليلا فيزيائيا يقترح حالتهم الذهنية. من الواضح أن العديد من الأفكار، المشاعر، والحالات الداخلية التي يمتلكها الناس لا تظهر على السطح أو أنها غير قابلة للكشف خلال الإطار الزمني للتواصل في الشارع. لكن الملاحظات والأحاسيس الداخلية التي تجمعها حول الحالة الفيزيائية لأحدهم ولغة الجسد قادرة على أن تكون واحدة من عدة مدلولات والتي تغذي حدسك أثناء تنقلك في المواضع العامة.

حدس الناس

تسجل كافة الحيوانات المعلومات حول بيئتها والحيوانات الأخرى المحيطة بها على الدوام. يختلف الناس عن ذلك، لكن أحيانا ما نجمع هذه المعلومات دون إدراكنا لذلك ("لا أعرف لماذا، لكن لدي شعور جيد حوله..."). نقوم بجمع التفاصيل والانطباعات، نستقبل دلائل وتلميحات واضحة، وكل منا يستجيب بطرقه الفردية الخاصة. ببساطة مشاهدة الحياة تتكشف أمامك قادرة على إحداث رد فعل: شد الأكتاف، استرخاء الأذرع، ابتسامتك، أو عبوسك. في كل لحظة، يسجل جسمك ما يجري. أحيانا بالكاد ما يمكننا الإشارة لمصادر هذه الإشارات، حتى لو ألححنا.

يرتبط الدماغ والجسد بشكل معقد. خلال التواصل المستمر، يؤثر الجسد بالدماغ بقدر تأثير الدماغ بالجسد.

ينتج من ذلك أنه بإمكانك تحديد الإحساس الكامن وراء أفكار أحدهم من الأدلة الفيزيائية، عندها من الممكن لعناصرك أن يشكلوا شعورا بك من خلال وجودك الفعلي أيضا. سواء كنت تشعر بالتحفظ، عدم التحيز، أو عدم الخوف خلال تنقلك، هناك احتمال كبير أن يتمكن الناس من معرفة حالتك هذه – ليس من خلال تصرفاتك فقط، بل من وقفتك، مظهرك الجسدي، ونبضك بشكل عام. جميعنا أكثر شفافية مما نعتقد.

تطوير حالة ذهنية إبداعية للتصوير في الشارع

البدء بالتفاعل باهتمام

عندما تصور في الشارع، فأنت تعد حالتك لخبرة اكتسبتها: تبدأ الحركة بوضع نفسك ضمن الحركة بهدف التصوير. بالنتيجة، يكون لحالتك الذهنية خلال التصوير أثرا كبيرا على من وما تواجه، إضافة لجودة استجابتك لهذه المواجهات.

من الأمثلة المبسطة أنك قد تكون رجلا طويل، ضخم ذو صوت عميق، لكن سلوكك مشابه للدب المحشو. من المحتمل أن عناصرك قد ينظروا لما هو أبعد من الصفات الفيزيائية التي يعتبرها الكثيرون مخيفة ويستجيبوا للطافة والحساسية التي تشعها بدلا من ذلك، ببساطة لأن جودتك الداخلية – قيمك ونواياك – تشع بقوة. إضافة لذلك، تلعب المسافة التي تشغلها أثناء التصوير دورا مهما في الخبرة التي تكتسبها والصورة التي تصنعها.

توليد حضور جسدي فعال

إذا كنت تصور الناس في الشارع، يمكنك استخدام تواصل الدماغ – الجسد لصالحك من خلال التحديد المسبق للاستجابة العاطفية التي تريدها من عناصرك وتجسيدك عمدا لهذه المشارع خلال التصوير. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب بإشعار عناصرك بالراحة، الهدوء، والأصالة أمام عدستك، فالعمل الأكثر فاعلية الذي يمكنك القيام به لتحفيز هذه النتيجة هو أن تكون أنت، بنفسك، مرتاحا بصدق، هادئا، وأصيلا خلال تنقلاتك في الزحام. يجب أن تكون أنت بالحالة التي تبحث عنها بحيث يأخذ قانون التجاذب تأثيره. (قد تكون هذه النصيحة فعالة لحياتنا خارج إطار التصوير أيضا.)

سيجلب عناصرك حالتهم الذهنية الخاصة أيضا لهذا التفاعل، بالطبع، وقد يكون معاكسا لما تبحث عنه، ولكن من خلال تأمين الأساس العاطفي، فأنت تضع التفاعل في مساره. متى ما التقط عناصرك حالتك الذهنية، ستكون على الأقل قد زرعت بذور لهم ليتبعوك – وخلال بعض الوقت، قد تكسب حتى العناصر المخالفة لك.

كن ضمن الجو

كوننا في الجو خبرة جسدية وذهنية. نرى، نشعر، ونفكر بالعديد من المواضيع أثناء حصولها. نتشارك بالمكان والزمان مع الناس حولنا. كمصورين، يلزمنا كل من الحالة الذهنية والجسدية لمساعدتنا بالتقاط الصور للعالم الذي نعيش به. جزء كبير لكيفية نجاح تقنيات مثل ضبط النية الواعية وكوننا واعين لما يحصل حولنا أنها تخرجك من حالتك الخاصة وتدخلك في العالم. فهي تهدئ الحوار الذاتي الداخلي للدماغ وتساعدك بتذكر أنه يجب الانتباه فعلا لما يحصل حولك.

قطار إف، مدينة نيويورك، 2014. صورة من إيمي توشيت
هذا الولد الساحر وقد تبادلت النظرات معه فقط – دون كلمات – لأن نافذة القطار فصلت بيننا. أعتقد أن سبب نظره إلي بعفوية وراحة، بجزء ما، أنه كان هناك شيء ما بخصوص وجودي الذي أقنعه بالتفاعل بهذه الطريقة.

جسدك لا يكذب

استمع لجسدك عندما لا ترغب بالاستماع لدماغك

لسوء الحظ، لسنا واعين دوما لحالتنا الذهنية، حتى عندما يكون لدينا النية الواضحة لذلك. في مقالتي السابقة، تبني دور الخوف في التصوير بالشارع، تحدث حول تجربة تعرضت لها خلال تصويري في الجنوب الأمريكي عندما فسرت الإشارات التي أعطاها جسدي لماذا لم يكن ذهني حاضرا. كنت عازما على تحدي مخاوفي في الوقت الذي وضعت نفسي في وضع خطر دون الحاجة لذلك. لو لم يكن الأمر للإشارات التي أعطاني إياها جسدي، لم أكن لأخرج نفسي من هذا الوضع.

لسنا واعين دوما لما نشعر به أو لم نشعر بهذه الطريقة، لكن جسدنا لا يكذب؛ فهو لا يعرف كيفية الكذب. يمكنه التحدث معك عندما لا يريد دماغك الاستماع.

استخدام الخبرات الجسدية لتعديل الذهن

يمكن تشجيع الدماغ أيضا للتحرك باتجاه معاكس، إذا لزم الأمر، من خلال إعطائك نفسك لخبرات جسدية مختلفة. للوصول لحالة مسالمة ذهنيا، على سبيل المثال، يمكنك التأمل، العمل بالحديقة، الركض لمسافات طويلة، الاستماع للموسيقى، أو المشاركة بعدد لا يحصى من النشاطات تبعا لاهتماماتك وردود فعلك. لكي تدفع نفسك من عدم الثقة أو الملل، يمكنك وضع نفسك في وضعيات متحدية لك جسديا أو وضعيات جديدة تجبرك على أخذ المبادرة بحيث تخرج الجرأة أخيرا لحالتك الحسية. على سبيل المثال، الانحناء للخلف، الوقوف على الرأس، وغيرها من التصرفات الجسدية غير المألوفة معروفة بقدرتها على زيادة الثقة والمخاطرة، لكن مرة أخرى هناك العديد من الخيارات؛ وهي تتبع لك شخصيا ولما تتفاعل معه.

معرفة متى يتأثر الدماغ بعدم الراحة

بشكل مشابه، قد تحفز بعض الخبرات الجسدية مشاعر غير مرغوبة. قد تخرج للتصوير وأنت في أفضل حالاتك الذهنية فاعلية، لتجد أن مزاجك وأفكارك قد انجرفت لمناطق غير مرغوبة. ربما معداتك ثقيلة جدا، وبالنتيجة أصبحت متعبا، وسريع الغضب، وغير مهتم بالعالم عموما. أو ربما الجو حار جدا، بحيث أنك تقوم بالحركات فقط، تقوم بتصوير مشاهد دون الوسط دون أي شغف أو اهتمام.

هذان مثالان بسيطان جدا حول كيفية تشجيع الخبرات الجسدية خلال التصوير لحالة ذهنية غير مرغوبة؛ من الواضح أن العديد من الحالات قادرة على تحفيز مشاعرك بحيث تخرج عن انضباط العمل. الحل هو بالبقاء واعيا لأفكارك، مشاعرك، ومزاجك عموما، بحيث يمكنك البدء بالخبرة والصور التي ترغب بها. البقاء حاضرا – لكل من العالم من حولك ولحالتك الداخلية – هو مفتاح التصوير في الشارع.

خلاصة

الدماغ والجسد مترابطين معا. في التواصل المستمر، يؤثر الجسد بالدماغ كما يؤثر الدماغ بالجسد. يساعدك وعيك لتواصل الدماغ – الجسد بالإحساس بعناصرك من خلال الإشارات الخارجية، إضافة لمساعدة الآخرين على الإحساس بك. يمكنك استخدام هذه المعرفة لصالحك بتعمدك لحالتك الذهنية خلال تصويرك، وبالنتيجة، تقنع عناصرك بعكس هذه المشاعر لك مرة أخرى.

باستخدام التقنيات الجسدية المختلفة، يمكنك تشجيع أفكارك ومشاعرك لتتحرك باتجاهات مختلفة. امسح حالتك دوما بشكل منتظم كما تمسح محيطك، بحيث تكون واعيا للخبرات الجسدية التي تؤثر في نواياك. تؤمن حالتك الذهنية الأساس لخبرتك وللصور التي تنتج.

Advertisement
Advertisement
Advertisement
Advertisement
Looking for something to help kick start your next project?
Envato Market has a range of items for sale to help get you started.